۩۞۩ احلام عمـــــــــــــرنا ۩۞۩
مرحب مع كل شروق شمس وغروبها مرحباعدد نجوم السماء اللامعه فى الافق مرحبا حين تتلاطم امواج البحر مرحبا عند سقوط قطرات الندى على الزهربكل حب واحترام وشوق نستقبلك ونفرش طريقك بالورد ونعطر حبر الكلمات بالمسك والعنبروننتظر الابداعمع نسمات الليل وسكونه لتصل همسات قلمك الى قلوبنا وعقولنا ننتظر بوح قلمك

۩۞۩ احلام عمـــــــــــــرنا ۩۞۩

۩۞۩التمـيز عنـوآننـآ.♥.المـحبـه شعـآرنـا .♥. الإرتقاء هدفنا..♥..نلتقي لنرتقي۩۞۩
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولالدخول
Egypt Flag
مرحبا يا saad abdelfattah نشكر لك إنضمامك الى أسرة منتدىاحلام عمرنا ونتمنى لك المتعة والفائدة
اسعد الله أوقاتكم بربيع الورد ونسمات الأرض الندية مرحبا بكم عدد ما خطتة الأقلام من حروف وبعدد ما أزهر بالأرض من زهور مرحبا ممزوجة بعطر الورد ورائحة البخور حياالله ضيوف شبكة ومنتديات معنى المشاعر منورين بمروركم ويسعدنا ويزيدنا شرفاَ تواصلكم وتسجيلكم معنا أهلا وسهلا

شاطر | 
 

 لو أطعمنا أنفسنا هذا لما خرجت السمكة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استعفرالله
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

الدوله :
الاوسمه :

رسالهsms رسالهsms : ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8911
تاريخ التسجيل : 23/08/2010
الموقع : احلام عمرنا
المزاج المزاج : الحمد لله على كل حال

مُساهمةموضوع: لو أطعمنا أنفسنا هذا لما خرجت السمكة   السبت فبراير 09, 2013 5:06 pm

كـان رجـل اسـمـه (أبـو نصر الصياد)
يعيش مع زوجته وابنه في فقر شديد
فـمشــى فــي الـطــريـق مـهـمــومــــاً
لأن زوجــته وابـنـه يبكيان من الجوع
فمر على شيخ من علماء المسلمين وهو )أحمد بن مسكين) وقال له : ” أنا متعب “

فقال له : ” اتبعني إلى البحـر“ .
فذهبا إلى البحـر ..

ثم قال له : ” صلي ركعتين“ ..
فصلى ..

ثم قال له : ” قل بسم الله “
فــقــــــال : ” بســـــم الله “
ثـم رمــــى الــشــــبكـــــة ..
فـخـرجت بسـمـكـة عـظـيمة

فقال له الشيخ : ” بعها واشتر طعاماً لأهلك “
فذهب وباعها في السوق واشترى فطيرتين إحداهما باللحم والأخرى بالحلوى ..
وقرر أن يذهب ليطعم الشيخ منها فذهب إلى الشيخ وأعطاه فطيرة .
فقال له الشيخ : ” لو أطعمنا أنفسنا هذا ما خرجت السمكة “
(( أي أن الشيخ كان يفعل الخير للخير ، ولم يكن ينتظر له ثمناً ))
ثم رد الفطيرة إلى الرجل وقال له : ”خذها أنت وعيالك“

وفـي الطـريق إلـى بـيته قـابل امــرأة تبكـي مـن الجـــــوع
ومعـهـا طفـلـهـــا ، فـنـظـــرا إلـى الـفـطــيرتين فـي يده ..
فحـدث نفـسـه ”هـذه الـمـرأة وابنهـا مــثل زوجـتي وابـني يتـضــــوران جـوعــاً فـلــمـــن أعـطــي الـفـطـيرتـيـن“ !!
ونظر إلى عيني المرأة .. فلم يحتمل رؤية الدموع فيهما ، فقــــال لـهــا : ”خـذي الفطيرتين“
فابتهج وجهها وابتسم ابنها فرحاً..

وعــاد يحـمـل الهــم ، فـكــيف سـيطـعـم امــرأته وابـنـه ؟

خـلال ســيره سـمـــع رجـــلاً يـنــادي: ”مــن يــدل عــلــى أبـو نـصـــر الـصـــــياد ؟ “
فدله الناس على الرجل .. فقال له : ” إن أباك كان قد أقرضني مالاً منذ عشرين سنة ، ثـم مـــات ولـــم أســــتـدل عـلـــــيـه ، خـــذ يـا بـنـــي ( 30 ألـف درهـــم) مــال أبيـك .
يقـول أبـو نصـر الصـياد : ” وتحـولـت إلى أغنى الناس وصارت عندي بيوت وتجارة وصـــرت أتــصــــدق بـالألـــف درهــم فـي الـمـــــرة الـــواحــــــدة .. لأشـكـــر الله “.

وأعـجـبتنـي نفـسـي لأني كـثير الصدقة، فرأيت رؤيا في المنام

رأيت أن الميزان قد وضع ..
وينادي منادٍ : ” أبو نصر الصياد .. هلم لوزن حسناتك وسيئاتك“
يقول .. فوضعـت حسـناتي ووضعـت سيئاتي ، فرجحت السيئات !
فقلت : ” أيــن الأمــــــــــوال الـــتي تـصــدقـــت بـهــــــــــا ؟ “ ..
فوضعت الأموال ، فإذا تحت كل ألف درهم شهوة نفس أو إعجاب بنفس كأنها لفافة من القطن لا تساوي شيئاً .. ورجحت السيئات ! فبكــيت وقـلـــــت : ” مــــا الـنـجــــــــــــــــــاة ؟!“
وأسمع المنادي يقول : ” هل بقى له من شيء ؟ “

فأسمع الملك يقول : نعم بقت له رقاقتان فتوضع الرقـاقتان (الـفـطـــيرتان) فـي كـفــة الحسنات فتهبط كـفـة الحـسـنات
حــــتى تسـاوت مـع كـفـــة الـســـيئـات .. فـخـفـــــــــت !..

وأسـمع المـــنادي يقول : ”هل بقى له من شيء ؟ “
فـأسـمــع الـمـلــك يقـول : ” بقــى لـه شـــــــيء“ ..
فقلت : ” ما هو؟ “
فقيل : ”دموع المرأة حين أعطيت لها (الفطيرتين)“
فوضعت الدموع فإذا بها كحجر فثقلت كفة الحسنات .
فـفـرحـــــــــــت ..
فأسـمــع المـنادي يقـول : ” هل بقى له من شيء ؟“
فقيل : ” نعم ابتسامة الطفل الصغير حين أعطيت له الـرقـاقــتين وترجـح وترجـح وترجـح كفة الحسنات ..
وأسمع المنادي يقول : ” لقـد نجـا لقـد نجـا “
فــاســتيقـــظــــت مــــــن الــــــنوم أقـــــول :

” لو أطعمنا أنفسنا هذا لما خرجت السمكة
فإذا دخل نور الإيمان إلى جذور القلب والجنان فأحب العبد ربه وأقبل على خالقه أحس أنه أصاب سعادة طالما بحث عنها.

الشيخ الشنقيطي



اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لو أطعمنا أنفسنا هذا لما خرجت السمكة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
۩۞۩ احلام عمـــــــــــــرنا ۩۞۩ :: الفئة الأولى :: ۩۞۩ المنتدى الادبى ۩۞۩ :: القصص والروايات-
انتقل الى: